أسباب عقد المؤتمرات

رفع الروح المعنوية :

يمكن أن تناقش تأثيرات مؤتمر ما على الروح المعنوية بمؤسسة ما بشكل فعال في أورقة المؤتمر، أما فيما يتعلق بالإضطرابات التي من الممكن أن تنتج عن عقد مؤتمر ما، فإن هذه الإضطرابات تكون في أضيق الحدود وتتولى الإدارة العليا مسئولية ذلك. إن البث المباشر لما يصدر من معلومات من المؤتمر، من خلال إستخدام ما وصل إليه العلم الحديث من تكنولوجيا الإتصالات، يمكن أن يوجد مستوى من المناقشة يصعب إيجاده على أساس تدريجي في قاعة الإجتماعات بالمؤسسة.


الإعلان عن إرشادات جديدة بالشركة :

    سواء كانت المعلومات التي تصدر عن المؤتمر متعلقة بدمج شركتين أم متعلقة بتشريع جديد تعلن عنه حكومة جديدة، تتمثل أفضل الطرق في شرح مضامين هذه المعلومات وإدخال شعور بالإطمئنان على موظفيك، في عقد مؤتمر داخلي (داخل المؤسسة).

 

ستكون وفود ذلك المؤتمر بحاجة إلى أن تعرف مدى تأثير التغييرات التي سيحدثها المؤتمر الداخلي عليهم كل على حدة، هذا مع الإبقاء على إطمئنانهم من أن مديريهم يسيطرون على ما يحدث من تغييرات بشكل عام.

 

تواصل وإتصال المؤسسة بموظفي المبيعات بها:

    لا شك في أن كل المؤسسات تحتاج إلى أن تبيع منتجاتها وخدماتها، سواء بشكل علني أو بطرق أكثر ذكاء وهي بالطبع غير معلنة. تمثل المؤتمرات خير طريقة للتواصل مع مندوبي المبيعات والذين تقتصر علاقتهم بالمؤسسة على اتصال محدود نسبيًا، إلا إذا كانوا يسعون إلى الحصول على إيصالات إستلام المنتجات أو يستفسرون عن شيك رواتبهم.

 

تسمح مثل هذه المؤتمرات لمندوبي المبيعات بفرصة لقاء رؤسائهم في العمل والحديث عما يواجهونه من مشكلات إدارية مع المسئولين والتركيز على ما يبذلونه من نشاط بالنسبة للأهداف الكلية للمؤسسة.

 

تسهيل التجارة وتوفير فرص التدريب:

    ربما كان أكثر ما يمثل بوضوح لغير المتخصصين في صناعة وادارة المؤتمرات هو ما تعقد فيها من إجتماعات وما يقدم فيها من فرص للتدريب. فغالبًا ما يكون المؤتمر هو أنسب وسيلة تمكن الموظفين من مناطق متباينة من بلدٍ واحد أو من جميع أنحاء العالم، من التفاعل مع بعضهم البعض وتقدم لهم فرصة رسمية لطرح رؤاهم ووجهات نظرهم.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

صفحتنا على G+